كل ما تحتاج إلى معرفتها عن داء البواسير (الأعراض والأسباب والعلاج)

داء البواسير هو مرض تكون فيه أوردة منتفخة في الجزء السفلي من فتحة الشرج والمستقيم، عندما يتم شد جدران هذه الأوعية فإنها تصبح متهيجة.

مع أنّ البواسير قد تكون مزعجة ومؤلمة، إلا أنه من السهل علاجها ويمكن الوقاية منها بشدة، ولأن البواسير تسوء بمرور الوقت ينصح الأطباء علاجها فوراً عند اكتشافها.

يعاني حوالي 50 % من البالغين من أعراض البواسير في سن الخمسين!

 

حقائق سريعة عن داء البواسير

فيما يلي بعض الحقائق حول البواسير والتي لا يعرفها كثير من الناس:

  • النساء أكثر عرضة للإصابة بالبواسير خلال الحمل.
  • تزداد احتمالية الإصابة بالبواسير مع تقدم الشخص في العمر.
  • تحدث البواسير عندما تكون الأوردة المحيطة بالشرج محتقنة أو متضخمة.
  • هناك حاجة إلى الأدوية والجراحة لعلاج البواسير في بعض الأحيان.
  • غالبًا ما يتم علاج البواسير بنجاح وبدون مضاعفات، خاصةً إذا بدأ العلاج مبكرًا.
  • يمكن أن تكون البواسير داخلية أو خارجية (تكون الداخلية داخل فتحة الشرج أو المستقيم وتكون الخارجية خارج فتحة الشرج)
  • البواسير الخارجية هي الأكثر شيوعًا والأكثر إزعاجًا حيث تسبب الألم والحكة الشديدة وصعوبة الجلوس، لكن لحسن الحظ يمكن علاجها.

 

أعراض داء البواسير

هناك مجموعة من الأعراض تدل على وجود البواسير وهي:

  • نزيف غير مؤلم.
  • حكة أو تهيج في منطقة الشرج.
  • عدم الراحة أو الألم أو الوجع في نفس المنطقة.
  • كتل وتورم في منطقة الشرج.
  • تسرب البراز.

مع أنّ البواسير مؤلمة، إلا أنها لا تهدد الحياة وغالبًا ما تختفي من تلقاء نفسها دون علاج. 

 

أسباب حدوث البواسير

يؤدي تضخم الأوردة حول فتحة الشرج إلى حدوث البواسير، وتحدث غالباً عندما يكون هناك ضغط شديد على الأوردة حول فتحة الشرج، ويمكن أن تحدث للأسباب التالية:

    • الحمل: تحدث البواسير بشكل أكثر شيوعًا عند النساء الحوامل لأنه مع تضخم الرحم يضغط على أوردة القولون، مما يؤدي إلى انتفاخها.
    • تقدم العمر: تعتبر البواسير أكثر شيوعًا بين البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و 65 عامًا. لكن هذا لا يعني أنها لا تحدث عند الشباب والأطفال
    • الإسهال المزمن: يمكن أن تحدث البواسير بعد حالات الإسهال المزمن.
    • الإمساك المزمن: يؤدي الإجهاد لتحريك البراز إلى زيادة الضغط على جدران الأوعية الدموية.
    • الجلوس لفترات طويلة جدًا: يمكن أن يؤدي البقاء في وضع الجلوس لفترات طويلة إلى الإصابة بالبواسير.
    • رفع الأشياء الثقيلة: يمكن أن يؤدي رفع الأشياء الثقيلة بشكل متكرر إلى الإصابة بالبواسير.
    • الجماع الشرجي: يمكن أن يتسبب ذلك في ظهور بواسير جديدة أو تفاقم البواسير الموجودة.
    • السمنة
    • العامل الوراثي

 

ما هي الخيارات العلاجية للبواسير؟

اعتماداً على نوع البواسير وشدتها يمكن علاج بعضها في المنزل والبعض الآخر في عيادة الطبيب.

(احجز موعد مع طبيبك الآن بنقرة واحدة من شركة طب الأسرة للرعاية الطبية، اضغط هنا)

مزيلات الألم

لتقليل الألم، اجلس في حوض ماء دافئ لمدة 10 دقائق على الأقل كل يوم، إذا كان الألم لا يطاق، استخدم تحاميل أو مراهم أو كريمات طبي لتخفيف الحرقان والحكة.

مكملات الألياف

إذا كنت مصابًا بالإمساك، يمكنك أيضًا استخدام مكمل ألياف للمساعدة في تليين البراز، هناك مكملان شائعان من هذا النوع هما سيلليوم وميثيل سلولوز.

العلاجات المنزلية

يمكن تخفيف انزعاجك من البواسير باستخدام العلاجات الموضعية، مثل الهيدروكورتيزون أو كريم البواسير.

مارس عادات صحية جيدة عن طريق تنظيف فتحة الشرج بالماء الدافئ أثناء الاستحمام أو الاستحمام كل يوم، لكن لا تستخدم الصابون، لأن الصابون يمكن أن يؤدي إلى تفاقم البواسير.

 تجنب استخدام ورق التواليت الجاف أو الخشن عند المسح بعد التغوط.

يمكن أن يساعد استخدام ضغط بارد على فتحة الشرج في تقليل تورم البواسير، يمكن لمسكنات الألم، مثل الأسيتامينوفين أو الأيبوبروفين أو الأسبرين أيضًا أن تخفف الألم أو الانزعاج.

الإجراءات الطبية 

إذا لم تساعد العلاجات المنزلية في علاج البواسير، فقد يوصي طبيبك بإجراء ربط بالشريط المطاطي، يتضمن هذا الإجراء قيام الطبيب بقطع الدورة الدموية عن البواسير عن طريق وضع شريط مطاطي حوله.

يؤدي هذا إلى فقدان الدورة الدموية في البواسير، مما يضطرها إلى الانكماش، يجب أن يتم تنفيذ هذا الإجراء من قبل أخصائي طبي فقط.

 

كيف يمكن منع حدوث داء البواسير

هناك عدة نصائح يجب الالتزام بها لمنع حدوث البواسير وتمل:

  • تجنب الضغط الشديد أثناء الذهاب إلى الحمام.
  • حاول زيادة كمية الماء التي تتناولها؛ فشرب كمية كافية من الماء يمكن أن يمنع البراز من التصلب.
  • استخدم الحمام بمجرد أن تشعر أنك تحتاج ذلك لمنع البواسير من الحدوث.
  • مارس الرياضة بانتظام لتجنب الإصابة بالإمساك.
  • تجنب الجلوس لفترات طويلة خاصة على الأسطح الصلبة مثل الخرسانة أو البلاط.
  • زيادة استهلاك الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية التي يؤدي إلى تليين البراز، مما يسهل مروره.

 

المصادر

X