أعراض كسور العظام: إذا وجدت هذه الأعراض فسارع بزيارة الطبيب

أعراض كسور العظام

لربما قد لا يكون هناك شخص إلاّ قد تعرض لأحد أنواع الكسور في يوم من الأيام، وعادة ما تكون بسبب الإصابات الرياضية أو حوادث السيارات أو السقوط، وهذه الإصابات تستغرق وقتا للشفاء، فما هي أعراض كسور العظام ومتى أذهب لزيارة الطبيب وما الإسعافات الأولية لها؟

 

10 حقائق سريعة عن كسور العظام

  • معدل الشخص العادي أن يكون لديه كسران طوال حياته.
  • تحدث كسور العظام لملايين الناس في جميع أنحاء العالم سنوياً.
  • السقوط من عُلُو والحوادث هي السبب الرئيس لكسور العظام.
  • تكون الكسور إما على شكل شق رقيق أو شق كامل بالعظمة.
  • معظم الكسور تحدث عندما تتعرض العظام لقوة أو ضغط أكثر قدرة العظام على التحمل.
  • بالرغم من كون كسور العظام شائعة جداً بين الأطفال إلا أنها عموماً أقل تعقيداً وخطورة من كسور البالغين.
  • يُسمى الكسر الذي يؤدي إلى إصابة الجلد المغطي للعظمة بالكسر المركب.
  • التحام العظم المكسور هي عملية طبيعية، والعلاج يدور حول إعطاء العظام الظروف المثلى لها لكي تلتحم.
  • الكسور العظمية الناجمة عن مرض معين يصيب الإنسان  يشار إليها باسم الكسور المرضية.
  • التدخين له تأثير سلبي على التحام العظام المكسورة حيث يؤخر عملية الالتحام عند مقارنته بغير المدخن.

 

أعراض الكسر

الألم من أهم أعراض كسور العظام لكنه ليس كافيًا للاستدلال على وجود كسور العظام.

قد يكون من الصعب جدًا التيقن من وجود عظم مكسور في أي مصاب من عدمه دون استخدام الأشعة السينية (X-ray)، جسم الإنسان يحتوي على الكثير من التراكيب المختلفة مثل العضلات والدهون والجلد التي تجعل رؤية العظم أمرًا صعبًا جدًا.

كما قد يستدل بعض الناس على وجود عظم مكسور من خلال قدرة المصاب على المشي أو استخدام العضو المصاب، إلا أن ذلك غير صحيح أبدًا.

قد تشمل أعراض كسور العظام الأمور التالية:

ظهور بعض الكدمات على الجلد 

ويقصد بها تغير في اللون المحاذي لمنطقة الإصابة، فهي دليل على الضرر الواقع على الأوعية الدموية وانفجارها وخروج الدم منها إلى الجلد تحت المنطقة المصابة.

لا يعني وجود كدمات أن العظم مكسور، قد يكون ضررًا للأنسجة المحيطة فقط نتيجة الصدمة أو الضربة المرافقة للكسر.

 

تورم وانتفاخ في الجزء المصاب

بسبب تسرب السوائل الموجودة داخل الأنسجة المحيطة بالكسر فإن ذلك يسبب ظهور تورم في المنطقة المحيطة بالجزء المصاب.

كحال الكدمات، وجود التورمات لا يعني بالضرورة وجود الكسور، لكنها دليل على وجودها وقد لا تكون مرتبطة بها.

 

وجود بعض التشوهات

إذا كان هناك خروج للعظم من الجلد أو وجود انحناءات غير طبيعية بعد الإصابة فهذا دليل قوي جدًا على وجود كسر في العظم.

 

سماع صوت فرقعة

يحتاج الأمر إلى خبير في الإسعافات الأولية، لكن الصوت يشبه صوت المشي على الحجارة، هذا يعني أنه يوجد كسر في المنطقة، وأن العظام تحتك ببعضها البعض.

أعراض أخرى

إلى جانب الأعراض السابقة فقد تكون كسور العظام مصحوبة بما يلي:

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • عدم القدرة على تحريك المنطقة المصابة.
  • عدم التحمل عند لمس المنطقة المصابة. 
  • إذا كان الكسر مفتوح فقد نلاحظ نزيف. 
  • خذلان حول المنطقة المصابة.

 

متى أذهب للطبيب؟

إذا كان الألم خفيفًا أو يمكن احتماله أو كدمة خفيفة وتورم بسيط فهذا لا يعني بالضرورة استدعاء الإسعاف.

لكن من الجيد الذهاب للطبيب لتصويرها والتأكد من حالتها، والاطلاع على تفاصيل الحالة أكثر.

تتميز آلام الكسر بأنه من الصعب تحمل آلامها، لذلك إذا تحمل المريض آلام الضربة فهذا في الأغلب يعني أنه لا يوجد كسر.

الآن يمكنك طلب عيادة عظام متنقلة تصلك إلى أي مكان في المملكة، اضغط هنا لمعرفة التفاصيل

 

الإسعافات الأولية لكسور العظام

إذا ظهرت أعراض كسور العظام السابقة لديك فإنك تحتاج رعاية طبية، وإذا كان الكسر نتيجة ضربة قوية أم إصابة لا تتردد في طلب النقل الإسعافي بسرعة.

لا تحرك الشخص المصاب إلا في الحالات الضرورية لمنع تفاقم الإصابة، وهذه المواقف تحتاج تدخل فوري قبل وصول النقل الاسعافي، وسنذكر بعض هذه الأمور:

  1. أوقف النزيف: اضغط على الجرح باستخدام ضمادة معقّمة أو قطعة قماش نظيفة.
  2. لا تحرك المنطقة المصابة: لا تحاول إعادة العظم إلى مكانه فإذا كنت غير مؤهل لفعل ذلك قد تزيد من خطورة الإصابة.
  3. ضع ثلج على المنطقة المصابة  للحد من التورم والمساعدة في تخفيف الألم: لا تضع الثلج مباشرة على الجلد، لفّه باستخدام قطعة قماش ثم ضعها على الجلد.
  4. عالِج الصدمة: إذا شعر الشخص بالإغماء أو كان لديه ضيق في التنفس، ضع رأس المصاب في مستوى أدنى من مستوى جذعه وإذا أمكن ارفع الساقين.

 

المصادر

X